بنعتيق يؤكّد أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين

أعلن لـ "سورية 24" أنهم يبحثون عن الفتنة بعد خسارتهم

بنعتيق يؤكّد أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بنعتيق يؤكّد أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين

وزير المغاربة في الخارج عبد الكريم بنعتيق
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

كشف الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة عبد الكريم بنعتيق، أن التحركات الأخيرة للانفصاليين بالجنوب المغربي، تؤكد فشل أطروحة الانفصال في المحافل الدولية، وأنه بعد فشلهم عسكريًا وسياسيًا، يريدون خلق معارك جانبية بحكم أنه في شهر أبريل/نيسان تصدر الأمم المتحدة تقريرًا حول الصحراء المغربية، وهو تقرير دائمًا ما يكون متوازنًا، ويؤكد على أهمية المغرب.

أعلن بنعتيق في تصريحات خاصة إلى "سورية 24" أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين، الذين يبحثون عن الفتنة بعد أن خسروا كل الأوراق. وأوضح أن الجلسة الافتتاحية للمنتدى الثالث للكفاءات المغربية في الولايات المتحدة الأميركية، المنعقد في مراكش، حضرها مغاربة يحتلون مراكز مهمة في المجتمع الأميركي جاؤوا لمناقشة قضايا الهجرة .

وأكّد أن المغرب يسوده الأمان والأمن، إلا أن هناك أطراف تحاول قطع المغرب على امتداده الطبيعي منذ أربعين سنة وهم يفتعلون مشاكل واهية، ولم يستوعبوا أن المغرب لا يمكن أن يتخلى على أقاليمه الجنوبية، فالأقاليم الصحراوية هي الامتداد الطبيعي والاستراتيجي للمغرب، و لا يمكن أن نتخيل المغرب بدون امتداد جنوبي.

وأضاف أن الجميع اقتنع حتى أميركا أنه لا يمكن خلق دولة ضعيفة هشة في منطقة استراتيجية، يمكن أن تؤدي إلى عدم الاستقرار في كل أوروبا وكل منطقة البحر الأبيض المتوسط. بمعنى أنهم عندما فشلوا في الترويج لدويلة صغيرة تخدم مصالح دولة أخرى برؤية متجاوزة، خلقوا معارك وهمية قانونية مع شركائنا . واليوم يبذل المغرب جهدا قانونيا كبيرا، خاصة إن علاقتنا مع الاتحاد الأوروبي، علاقة لم تبن بين عشية وضحاها بل تمتد لسنوات طويلة وتقوم على أسس عقلانية، وهي علاقة استراتيجية في مجالات متعددة.

‎‎وشدّد الوزير المنتدب المكلف بمغاربة العالم ، على أن المغرب لن يفرط في شبر من صحرائه العزيزة ، وسيتطلب هذا منا مجهودات استثنائية، شعارنا لا تنازل عن الوطن ، فالوطن أولا والوطن ثانيا والوطن أخيرا، وهذا ما يُؤْمِن به المغاربة سواء كانوا في الداخل أو الخارج. فالمغرب ركيزة من ركائز الاستقرار في المنطقة، وأي مساس بالوحدة الترابية مساس باستقرار المنطقة بحكم أننا أقرب دولة لأوروبا، اَي مساس بجنوب المغرب هو مساس بشماله.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنعتيق يؤكّد أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين بنعتيق يؤكّد أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنعتيق يؤكّد أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين بنعتيق يؤكّد أن المغرب سيقف بالمرصاد للانفصاليين



بعد استضافتها الحدث المقام في منزل آنا وينتور

أمل علم الدين تجذب أنظار الحضور بإطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 09:08 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

نصائح لقضاء عطلة لا تُنسى في مدينة الحب "باريس"
 العرب اليوم - نصائح لقضاء عطلة لا تُنسى في مدينة الحب "باريس"

GMT 08:39 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

إنشاء أوّل فندق بالعالم تحت سطح البحر في المالديف
 العرب اليوم - إنشاء أوّل فندق بالعالم تحت سطح البحر في المالديف

GMT 08:52 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

طرق لتزيين غرف الأطفال للذكور والإناث من دون عناء
 العرب اليوم - طرق لتزيين غرف الأطفال للذكور والإناث من دون عناء

GMT 12:38 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

45 صحافيًا من 15 دولة يسعون سرًا لنشر تحقيقاتها
 العرب اليوم - 45 صحافيًا من 15 دولة يسعون سرًا لنشر تحقيقاتها

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 00:20 2018 الإثنين ,05 آذار/ مارس

نالبندوف يسعى لزيادة السائحين في شرم الشيخ
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24