عبير صبري تعبر عن سعادتها بنجاح أعمالها الأخيرة

أعلنت لـ "سورية24" أن دراستها للحقوق أفادتها في الحياة

عبير صبري تعبر عن سعادتها بنجاح أعمالها الأخيرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبير صبري تعبر عن سعادتها بنجاح أعمالها الأخيرة

الفنانة عبير صبري
القاهرة ـ محمد عمار

عبرت الفنانة عبير صبري، عن سعادتها بردود الفعل الإيجابية من قبّل الجمهور والمتابعين لها، بعد تألقها في مجموعة من الأعمال الدرامية المذاعة حاليا على مختلف القنوات الفضائية منها "بيت السلايف، الأب الروحي، كابتن أنوش"، مشيرة إلى أنها في كل دور من الأدوار التي قامت بها في هذه الأعمال مختلف عن الأخر، فمسلسل "كابتن أنوش" مسلسل كوميدي يناقش قضية مهمة وهي قضية التعصب الكروي فهو من ضمن الكوميديا الهادفة، أما مسلسل "بيت السلايف" ودور فاطيما هو دور اجتماعي ويناقش قضايا عدّة، خاصة بالمرأة، أما الأب الروحي فهو يناقش مافيا تجار السلاح ليس في مصر ولكن في العالم.

السينما :
وأضافت صبري في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن السينما تحتاج إلى إنتاج موضوعات جديدة، موضحة أنها تشتاق للسينما ولكنها تنتظر الدور المناسب الذي يعيدها لها بشكل مقبول بعد آخر أعمالها في فيلم "اللي أختشو ماتوا" مع غادة عبد الرازق، موضحة أنها سعيدة بما تحققه من نجاح مستمر في الدراما، مؤكدة أن لديها مشروع فيلم جديد ستعلن عنه في الوقت المناسب مع عدد من النجوم الكبار.

الموسم الدرامي :
وعن تواجد الموسم الدرامي الذي بدأ واضحا طوال العام وليس في رمضان فقط قالت إن هذا مناخ صحي وشيء جيد ووجود الموسم الدرامي طوال العام أُبان للجميع أن مصر مازالت هي رائدة الدراما في الشرق الأوسط، متمنية عودة قطاع الإنتاج في التليفزيون المصري مرة أخرى، وعن البحث عن العرض في رمضان، قالت عبير صبري إن العمل الجيد يلفت الأنظار، مشيرة إلى أن مسلسل "الطوفان" التي قامت بالاشتراك في بطولته نال مشاهدة عالية وحصل على العديد من الجوائز المحلية والدولية سواء في مصر والمغرب، موضحة أن العام الماضي شهد طفره حقيقية في صناعة الدراما فنجد الكثير من المسلسلات التي نالت نجاحات كبيرة منها إختيار إجباري والذي ناقش مشكلات الفتيات وهن في سن المراهقة.

ستات قادرة :
وعن تبرأها من مسلسل "ستات قادرة"، كما أِشيع قالت إنها لا تتبرأ من أي عمل قامت به طالما وافقت عليه لأن التبرأ من عمل قام به الفنان هو إساءة للفنان وليس للعمل، موضحة أن ستات قادرة مسلسل قريب إلى قلبها وناقش مشكلة مهمة وهي مشكلة البنات الفقيرات واستغلالهن في كثير من الأعمال المحرمة، موضحة أن العمل سابق عصره وواقعي أيضا، وأن فريق العمل واجه مشكلة مهمة كان الناس يخافون من الكشف عنها بشكل كبير وهي مشاكل الفقيرات والضغوط اللاتي يقعن فيها 

دراسة الحقوق :
وعن إستفادتها من دراسة الحقوق قالت عبير صبري إن دراسة الحقوق تفتح مدارك العقل خاصة عندما يتعامل الشخص معاملات تجارية أو معاملات حياتية فكل شئ في حياتنا يقوم على الأتفاقات والعقود ومعرفة حقوق الوطن والمواطن شئ مهم لكل فرد من أفراد الشعب المصري، مضيفة أن دراسة الحقوق تجعل الأنسان ينظر بعمق لكل أمور الحياة .

الهويات :
وعن أهم هواياتها، أشارت عبير صبري إلى أن لديها العديد من المواهب منها تفصيل الملابس والقراءة وممارسة رياضة السباحة والتسوق، وعن الأكلات التي تحبها قالت إنها تحب الأكلات المصرية ولكنها تحب كثيرًا تناول الخضروات الطازجة، وعن أحلامها التي تتمنى أن تحققها قالت إنها تمنى تقديم فيلم تاريخي عن مصر ويكون متعدد الأجزاء يتناول الفيلم مجموعة من الحقب التاريخية.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبير صبري تعبر عن سعادتها بنجاح أعمالها الأخيرة عبير صبري تعبر عن سعادتها بنجاح أعمالها الأخيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبير صبري تعبر عن سعادتها بنجاح أعمالها الأخيرة عبير صبري تعبر عن سعادتها بنجاح أعمالها الأخيرة



​ارتدت فستانًا ورديًّا مُزخرَفًا يحمل توقيع "أتيلير فيرساتشي"

تايلور سويفت أنيقة خلال حضورها حفلة "بيلبورد"

لاس فيغاس ـ رولا عيسى

GMT 08:43 2018 الأحد ,20 أيار / مايو

الكشف عن أهمّ المواقع السياحية في ألبانيا
 العرب اليوم - الكشف عن أهمّ المواقع السياحية في ألبانيا

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 00:08 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

الهند تقدم ألف منحة دراسية للطلبة السوريين

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 04:06 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سارة عليوي تُوضِّح سبب الهجوم على "صيف بارد"

GMT 00:20 2018 الإثنين ,05 آذار/ مارس

نالبندوف يسعى لزيادة السائحين في شرم الشيخ

GMT 07:25 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

قطع أثاث عصرية وعملية تناسب الشقق الصغيرة

GMT 06:29 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

أمـى
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24