المرصد يؤكد استمرار القصف على إدلب وجنوب دمشق وتواصل الاشتباكات في درعا

اتفاق مرتقب مع الروس لتهجير كامل ريفي حمص الشمالي والجنوبي

المرصد يؤكد استمرار القصف على إدلب وجنوب دمشق وتواصل الاشتباكات في درعا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المرصد يؤكد استمرار القصف على إدلب وجنوب دمشق وتواصل الاشتباكات في درعا

القوات الحكومية السورية
دمشق - نور خوام

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مناوشات دارت بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، في محيط بلدة إبطع بريف درعا الأوسط، فيما دارت اشتباكات بين جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم "داعش" من جهة، والفصائل العاملة في ريف درعا من جهة أخرى، على محاور في محيط سحم الجولان وخربة يبلا في حوض اليرموك بالقطاع الغربي من ريف درعا.

القوات الحكومية السورية تقصف الريف الجنوبي لإدلب ومناطق في سهل الغاب

وأضاف المرصد أنه تم سماع دوي انفجارات في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، ناجمة عن استهداف بالقذائف المدفعية من قبل القوات الحكومية السورية، لمناطق في مدينة خان شيخون، وقصف على مناطق في بلدة الهبيط وأماكن أخرى في منطقة تلعاس، ما أدى لأضرار مادية، ولا أنباء عن خسائر بشرية، في حين سمع دوي انفجار قرب منطقة حزارين، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بينها وبين بلدة كفرنبل، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن إصابات.

وتعرضت مناطق في قرية الصياد الواقعة في الريف الشمالي لحماة، لقصف مدفعي من القوات الحكومية السورية، ما تسبب بأضرار مادية، من دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في قرية الحويجة، الواقعة في سهل الغاب بالريف الحموي الشمالي الغربي، ولا أنباء عن إصابات.

الضربات الجوية تتجدد مستهدفة الجنوب الدمشقي بالتزامن مع القتال المستمر في المنطقة

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات الحربية جددت تنفيذها لغارات مستهدفة مناطق في القطاع الجنوبي من العاصمة دمشق، حيث رصد المرصد استهداف الطائرات الحربية لمناطق في حي التضامن ومناطق أخرى في مخيم اليرموك والحجر الأسود، تزامنًا مع عمليات قصف مدفعي وصاروخي طالت الأماكن ذاتها، حيث استهدف القصف مناطق سيطرة التنظيم، وسط اشتباكات عنيفة بين تنظيم "داعش" من جانب، والقوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، ضمن محاولة الأخيرة تحقيق مزيد من التقدم وتقليص سيطرة التنظيم وحصره في نطاق أضيق داخل الجنوب الدمشقي، ومعلومات عن خسائر بشرية جديدة من الجانبين.

وكان المرصد السوري نشر خلال الساعات الماضية أنه رصد سقوط مزيد من الخسائر البشرية على خلفية استمرار العمليات العسكرية في المنطقة، حيث ارتفع إلى 99 على الأقل عدد عناصر القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، ممن قتلوا خلال 13 يومًا من المعارك، بينهم عدد من الضباط وصف الضباط ومن ضمنهم 5 جرى إعدامهم، بينهم 9 على الأقل قتلوا اليوم الثلاثاء، كما ارتفع إلى 86 عدد عناصر تنظيم "داعش" ممن قتلوا خلال الفترة ذاتها، جراء القصف والاشتباكات والاستهدافات التي خلفت عشرات المصابين من الطرفين، وعدد القتلى قابل للازدياد نتيجة استمرار العمليات العسكرية ونتيجة وجود جرحى بحالات خطرة.

ووصل التهجير بعد الغوطة والقلمون الشرقي إلى وسط سوريا واتفاق جديد مع الروس لتهجير كامل ريفي حمص الشمالي والجنوبي نحو الشمال السوري.

وحصل المرصد على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، عن الاجتماع الذي جرى امس الثلاثاء الأول من أيار / مايو من العام 2018، والذي استمر لساعات، وانتهى بشروط من الجانب الروسي المشارك في الاجتماع.

وعلم المرصد أن الاجتماع انتهى بتحديد موعد لاجتماع جديد عند ظهر اليوم الأربعاء، يتخذ فيه قرار نهائي، بعد أن جرى التوافق على بنود تحتاج مصادقة نهائية من الجانبين، لبدء التنفيذ، وهي عملية تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة خلال 72 ساعة من بدء تنفيذ الاتفاق وخروج من يرفض "التسوية" نحو الشمال السوري، وعودة من يرغب منهم عقب تهجيره، بالإضافة لتنظيم عملية التحاق المتخلفين عن خدمة التجنيد الإجباري و"تسوية أوضاع المنشقين" بعد إمهالهم مدة 6 أشهر – 9 أشهر، وعودة الدوائر الحكومية للعمل وتنظيم العملية التعليمية للمتأخرين دراسياً، ودخول الشرطة العسكرية الروسية إلى ريفي حماة وحمص.

وأكد المصادر للمرصد السوري أن هذه الشروط التي تشمل ريفي حمص الشمالي والجنوبي، كان سبقها شروط تتضمن إلقاء السلاح الثقيل لدى الفصائل ودخول شرطة عسكرية روسية مع عودة الدوائر الحكومية للعمل، كما أن الاجتماعات جرت بالتزامن مع عملية وقف إطلاق نار مستمرة منذ عصر أمس الأول الأحد في الريف الشمالي لحمص والريف الجنوبي لحماة المتحاذيين، عقب الاجتماع الذي جرى بين ممثلي المنطقتين من جهة، وممثلين عن الروس والنظام من جهة أخرى، ضمن إطار البحث عن حل يتعلق بوضع الريفين، اللذين شهدا يوم أمس الاثنين الـ 30 من نيسان / أبريل من العام الجاري 2018، سلسلة ضربات جوية وغارات من الطائرات الحربية والمروحية، تركزت معظمها على الريف الشمالي لحمص.

وطالت بعض الضربات مناطق في الريف الجنوبي الشرقي لحماة، والتي جاءت كذلك بعد استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى منطقتي الريف الشمالي لحمص وريف حماة الجنوبي، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إرسال القوات الحكومية السورية تعزيزات كبيرة من عناصر وعتاد ومدرعات وذخيرة إلى المنطقة، تحضراً لعملية عسكرية في المنطقة تهدف إلى إنهاء وجود الفصائل في المنطقة واستعادة السيطرة عليها من قبل النظام.

كما كانت رجحت مصادر من المنطقة، للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تفضي لاتفاق مشابه لما جرى في بقية المناطق السورية بخروج من يرفض الاتفاق وبقاء من يقبل بـ "التسوية"، وسط معارضة فصائل وجهات عسكرية لأي اتفاق وترجيحها "القتال حتى النهاية"، في حين كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عقد اجتماع في الـ 18 من نيسان / أبريل الجاري، في منطقة الدار الكبيرة، الواقعة في الريف الشمالي لحمص، والذي جرى بين ممثلين عن الجانب الروسي وممثلين عن الفصائل والجهات العاملة في الريف الشمالي لحمص.

وأكدت مصادر متقاطعة أنه جرى الاتفاق على وقف إطلاق نار بين القوات الحكومية السورية وفصائل شمال حمص وريف حماة الجنوبي، حتى يوم الأحد الـ 22 من نيسان / أبريل الجاري من العام 2018، على أن يضمن الروس التزام النظام بنتائج هذا الاتفاق، الذي كان حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة من هذه المبادرة التي تقدم بها وسطاء، للتوصل إلى حل توافقي حول الريف الشمالي لحمص، وريف حماة الجنوبي، حيث جرى طرح نقاط عديدة، بغية التباحث فيها والوصول إلى اتفاق بين ممثلي الريف الشمالي لحمص وجنوب حماة وممثلين عن الجانب الروسي.

وتضمن الاتفاق "فتح قناة اتصال من خلال لجنة مشتركة تضم ممثلين عن الجانب الروسي وممثلين عن ريف حمص الشمالي بغية العمل على وضع خارطة للعمل للتوصل إلى تسوية شاملة تبعد منطقة ريف حمص الشمالي والريف الموازي لها ومدينة حمص عن الحرب، ومن ثم وقف إطلاق نار شامل في المنطقة وفق تعهدات من الطرفين، وفتح مدخلين على الأقل تتواجد فيها الشرطة العسكرية الروسية بين مناطق النظام ومناطق الفصائل، ومن ثم التوافق على مناطق بشكل تدريجي ومتلاحق لتحويلها إلى مناطق مدنية وإدخال الشرطة العسكرية الروسية إليها، وتشكيل لجنة من 7 أشخاص من الموجودين داخل مناطق سيطرة الفصائل وخارج مناطق سيطرة الفصائل، وتشكيل مجلس لإدارة المنطقة مع لجنة عليا، ومن ثم إعادة تفعيل مؤسسات النظام الحكومية".

كما تضمن الاتقاق "تقسيم الفصائل إلى 3 تصنيفات إحداها شرطة مدنية والثانية شرطة عسكرية والثالثة مسؤولة عن السلاح الثقيل، وإخراج أية عناصر تابعة لهيئة تحرير الشام، وتدريب عناصر الشرطتين المدنية والعسكرية من قبل الروس لمدة من 3 – 6 أشهر على أن تكون مرجعيتهم العليا هي قاعدة حميميم، فيما يكون الفصيل المسؤول عن السلاح الثقيل مشكلاً من الضباط والعسكريين المنشقين، بإشراف استشاريين روس، ويجري تأهيله لتكون نواة للجيش السوري الجديد مستقبلاً، وتناط به مهمة الدفاع عن المنطقة من التنظيمات الإرهابية، وإجراء عملية إطلاق سراح المعتقلين بتهم غير جنائية ممن اعتقلوا منذ العام 2011، على أن يجري إطلاق سراح المختطفين والأسرى لدى فصائل ريف حمص الشمالي، وإيجاد آلية لاستصدار عفو عام عن المطلوبين وإيجاد آلية لمغادرة الرافضين للاتفاق من المنطقة".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرصد يؤكد استمرار القصف على إدلب وجنوب دمشق وتواصل الاشتباكات في درعا المرصد يؤكد استمرار القصف على إدلب وجنوب دمشق وتواصل الاشتباكات في درعا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرصد يؤكد استمرار القصف على إدلب وجنوب دمشق وتواصل الاشتباكات في درعا المرصد يؤكد استمرار القصف على إدلب وجنوب دمشق وتواصل الاشتباكات في درعا



خلال مشاركتها في البرنامج التلفزيوني "أميركان أيدول"

كاتي بيري تخطف الأنظار بفستان بالريش الأرجواني

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 00:08 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

الهند تقدم ألف منحة دراسية للطلبة السوريين

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 04:06 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سارة عليوي تُوضِّح سبب الهجوم على "صيف بارد"

GMT 00:20 2018 الإثنين ,05 آذار/ مارس

نالبندوف يسعى لزيادة السائحين في شرم الشيخ

GMT 07:25 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

قطع أثاث عصرية وعملية تناسب الشقق الصغيرة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24