ألمانيا وفرنسا تُحاولان استرضاء الأوروبيين للبقاء في اليورو

بعدما حدث في إيطاليا وإسبانيا والمجر وبولندا

ألمانيا وفرنسا تُحاولان استرضاء الأوروبيين للبقاء في اليورو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ألمانيا وفرنسا تُحاولان استرضاء الأوروبيين للبقاء في اليورو

الاتحاد الأوروبي
لندن ـ سليم كرم

انتشر شعور الصحوة في أوروبا وسط حراسها، وهم قادة بعض دولها، بعد مرور أسبوع قاتم بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي، إذ وصول حكومة معادية لليورو في العاصمة الإيطالية روما، والتي كانت موطنا لتأسيس مشروع معاهدة عام 1957، مما يوضّح أن رفض النظام لم يعد محصورًا على الحكومات السيئة في شرق أوروبا، وبالتحديد فيكتور أوربان في المجر، وياروسلاف كاتشنيسكي في بولندا.

إسبانيا تلحق بإيطاليا بدعم يميني فرنسي متطرّف
سقطت حكومة رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، في مدريد، بعد فوز حكومة جوسبي كونتي الائتلافية، وتحالفه مع حركة خمس نجوم والرابطة المتطرفة، الرافضة للاتحاد الأوروبي، وحلّ محله رئيس وزراء اشتراكي، موالٍ للاتحاد الأوروبي، ولكن أعضاء حكومته مدعومين من اليسار الراديكلي "بوديموس" الذي يترأسه بابلو إيغلاسيس.
وأنهى البروفيسور جوزيبي كونتي، جدال استمر 3 أشهر بشأن الحكومة الإيطالية، منهيا بذلك الجمود السياسي الذي سيطر على روما، ولكن جاء ذلك بعد الصدام الواقع بين الرئيس الإيطالي المؤيد للاتحاد الأوروبي، مارتالا، والتحالف الفائز في الانتخابات، والذي أقلق حكومات باريس وبرلين والعواصم الشمالية.

ويرفض الائتلاف الجديد التضامن مع الاتحاد الأوروبي والهجرة واليورو، وتوجد نسخة من هذا الائتلاف في ألمانيا، حيث حزب "بديل لألمانيا، والذي فاز بـ94 مقعدا في البرلمان، في انتخابات سبتمبر/ أيلول الماضي، وكذلك في بريطانيا والموافقة على خروجها من الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016".

وفي فرنسا، توجد ماري لوبان، والتي فاز عليها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في الانتخابات الرئاسية، وهي تمثل اليمين الفرنسي المتطرف الرافض للاتحاد الأوروبي، كما أنها ماتيو سالفيني، زعيم الرابطة الإيطالية، على فوزه في الانتخابات.

وفي هذا السياق، قال دومني رينيه، أكاديمي في باريس، يتابع منذ فترة طويلة الجبهة الوطنية اليمنية للوبان، والتي تستخدم مؤخرًا اسم "التجمع الوطني" إن الشعبوية المناهضة للاتحاد الأوروبي تفوز في كل أوروبا، وفي كل انتخابات تتعمق الأزمة، على الرغم من أن المعلقين يؤكدون تلاشيها، وأن الأمور ستعود إلى طبيعتها، موضحًا أن الأحزاب الشعبوية المناهضة للأتخاد الوروبي من المرجح أن تفوز في انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو/ آيار المقبل.

وبدت أسباب السخط واضحة، ولكنها تجاهلت معاهدة ماستريخت لعام 1991، والتي كرست الهوية الأوروبية، وأرست الأساس للاتحاد النقدي.

ما يحدث نتيجة فشل 10 سنوات ماضية
وتتعمق الانشقاقات في أوروبا، كما هو الحال في الولايات المتحدة بعد وصول دونالد ترامب، إلى الرئاسة، بجانب التحيز للأغنياء على حساب الفقراء، كما يفعل الرئيس الفرنسي ماكرون.
ويمكن للنخبة السياسية في أوروبا أن تلوم نفسها، لأن بروكسل كانت الفائز الوحيد على مدى السنوات العشر الماضية، وبالتالي يحاول قادة فرنسا وألمانيا، إصلاح ذلك، حيث وضع خطة مشتركة في قمة الاتحاد الأوروبي المرتقبة أواخر يونيو/ حزيران.

ماكرون وميركل يُحاولان استرضاء أوروبا
يحاول ماكرون منذ عدة أشهر إعادة إطلاق أفكار جديدة تلهم جميع مواطنيه، حيث يعرض لهم المخاطر التي ستواجه البلاد، واصفا إياها بالفرصة الأخيرة للعمل مع أوروبا، وفي نفس الوقت أكد أن الاتحاد يجب أن يظهر أنه الحامي والضامن للعدالة والازدهار.
وفي المقابل، دعت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، إلى وضع معايير لجوء مشتركة، وقوة شرطة حدودية أوروبية، ووكالة هجرة لأوروبا، وفي إيماء إلى المجر وبولندا والسكان الشرقيين المتمردين، أيدت نظامًا مرنًا، تستطيع فيه البلدان الأخرى رفض اللاجئين، ولكن في المقابل عليهم تقديم مساهمات في مجالات أخرى.
وأيدت ميركل دعوات فرنسة لميزانية تخص منطقة اليورو، وهو أمر تنظر له ألمانيا على أنه "نقابة نقل"، حيث حصول الجنوب على المال من الشمال، وأيدت أيضًا فكرة تحويل آلية الاستقرار الأوروبية في منطقة اليورو إلى صندوق نقد أوروبي يمكن أن يقرض البلدان في الضغوط الاقتصادية.
ووافقت على فكرة ميزانية استثمارية في منطقة اليورو، وأيضا فكرة ماكرون في إنشاء قوات تدخل مسلحة أوروبية لها ثقافة عسكرية استراتيجية مشتركة، ويمكن دعوة بريطانيا للانضمام إليها.
ورغم الألم الذي سببته إيطاليا، حيث نتائج انتخاباتها الأخيرة، ارتفع الدعم الشعبي للاتحاد الأوروبي إلى 60%، وهو أعلى مستوى له منذ عام 2007، وذلك وفقًا لاستطلاع أجرته يوروباورميتر، والذي وجد أيضًا أن العديد من الأوروبيين يرون الاتحاد أفاد بلدناهم منذ عام 1983.
ولاحظ المحللون أن نتائج المسح تبدو استجابة لصدمة تصويت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ففي بريطاني، قال 47% إن الاتحاد الأوروبي جيد بالنسبة إلى بلادهم، مقارنة بـ55% من الفرنسيين، و79% من الألمان، و39% فقط من الإيطاليين.​

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا وفرنسا تُحاولان استرضاء الأوروبيين للبقاء في اليورو ألمانيا وفرنسا تُحاولان استرضاء الأوروبيين للبقاء في اليورو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا وفرنسا تُحاولان استرضاء الأوروبيين للبقاء في اليورو ألمانيا وفرنسا تُحاولان استرضاء الأوروبيين للبقاء في اليورو



فيما جذبا الأنظار بفستانين قصيرين من الستان البرتقالي والأسود

إطلالة ملفتة لـ "جينر" في حفلة "CHAOS X LOVE"

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 09:46 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

"السالوبيت" أفضل اختيار لإطلالة عملية في عروض صيف 2018
 العرب اليوم - "السالوبيت" أفضل اختيار لإطلالة عملية في عروض صيف 2018

GMT 10:10 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

النباتات في بيئة داخلية تساعد على خفض ضغط الدم
 العرب اليوم - النباتات في بيئة داخلية تساعد على خفض ضغط الدم

GMT 11:12 2018 الخميس ,07 حزيران / يونيو

تعرّف على أفضل ناطحات السحاب المذهلة في العالم
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل ناطحات السحاب المذهلة في العالم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 00:08 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

الهند تقدم ألف منحة دراسية للطلبة السوريين

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 00:20 2018 الإثنين ,05 آذار/ مارس

نالبندوف يسعى لزيادة السائحين في شرم الشيخ

GMT 04:06 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سارة عليوي تُوضِّح سبب الهجوم على "صيف بارد"

GMT 07:25 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

قطع أثاث عصرية وعملية تناسب الشقق الصغيرة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24